ناظورإينو :

مثل البرلماني السابق عن دائرة الناظور، ورئيس جماعة إعزانن، محمد أبرشان، اليوم الأربعاء، أمام قاضي التحقيق، بمحكمة الإستئناف بمدينة فاس.

وفي الوقت الذي لم يتسنى التعرف على سبب متابعة البرلماني السابق أمام إستئنافية فاس، رجحت مصادر أن تكون المتابعة، على خلفية عدة شكايات سبق لمواطنين من إقليم الناظور تقديمها ضده، بتهم مختلفة، بينهم مهاجرون مقيمون في الخارج.

ورجح المصدر ذاته، أن عدد من هذه الشكايات أحيلت، على قسم جرائم الأموال بمحكمة فاس قبل أن يأمر الوكيل العام بإحالتها على قاضي التحقيق.

للإشارة، شغل أبرشان، منصب برلماني عن دائرة الناظور، لأكثر من ولاية، ولم يتمكن خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة، من الفوز بمقعد برلماني، وسبق لعدد من المواطنين أن نظموا عدد من الوقفات الإحتجاجية، بسبب استعمال نفوذه، بل إن أحد المواطنين إنفجر غاضبا في اللقاء الذي عقده وزير الداخلية قبل أسابيع مع المنتخبين والنشطاء الجمعويين، متهما البرلماني السابق باستغلال الغابة والرمال بطرق غير قانونية.