ناظورإينو – متابعة

شهدت الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية الفرنسية، التي جرت اليوم الأحد، خسارة أسماء بارزة في الساحة السياسية الفرنسية، ضمنها الوزيرة في الحكومة السابقة نجاة فالو بلقاسم.

وفشلت وزيرة التربية الوطنية السابقة، نجاة فالو بلقاسم، التي تنحدر من أصول مغربية والتي ترشحت بضواحي ليون عن الحزب الاشتراكي، في الفوز بمقعد في البرلمان بعد أن خسرت أمام ممثل “الجمهورية إلى الأمام” برونو بونال، الذي فاز بالمقعد في هذه الدائرة الانتخابية.

وتصدر حزب “الجمهورية إلى الأمام” بزعامة الرئيس الفرنسي إيمانول ماكرون وحليفه “الحركة الديمقراطية” نتائج الانتخابات البرلمانية ، بحصولهما على عدد 355 مقعدا من إجمالي 577، ليحصل بذلك على الأغلبية البرلمانية. فيما نالت أحزاب اليمين 125 صوتا، وأحزاب اليسار 49 صوتا، فيما حصلة الجبهة الوطنية على 8 أصوات.

وخلقت زعيمة الحزب اليمين المتطرف مارين لوبان المفاجئة خلال هذه الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية، بعد أن تمكنت من افوز بمقعد برلماني لأول مرة.