ناظورإينو – متابعة

قرر القضاء البريطاني تسليم الداعية المثير للجدل طارق الشاذليوي المعروف بطارق بنعلي الى اسبانيا لمحاكمته، لمحاكمته بتهم تتعلق بتجنيد شباب للالتحاق بتنظيم الدولة الاسلامية “داعش” في العراق وسوريا.

وكشفت التحقيقات الاولية ان الشاذليوي قام بزيارة الى مايوركا الاسبانية، لانشاء خلية ارهابية تابعة لداعش، التي اصبح زعيمها.

وكانت السلطات البريطانية، القت القبض المتهم المنحدر من الناظور، وذلك بناحية سباركهيل بمدينة برنغهام بغية تسليمه لاسبانيا بتهمة الارهاب.

وارتبط إسم طارق بنعلي بالتحريض المسبق للعملية الإرهابية التي شهدها مسرح باتكالان بفرنسا سنة 2015، وكذا نشر مواد سمعية بصرية دعائية لتنظيم “داعش.”

ويواجه بنعلي، البالغ من العمر 43 سنة، تهما أخرى كالمساعدة على تجنيد مقاتلي “داعش” والإشادة بعملياتهم الإرهابية والدعاية لهم وسط الشباب، خصوصا وأنه دائم السفر بين الدول الأوروبية التي تعيش بها جالية مسلمة واسعة، لإلقاء خطب بالمساجد واللقاءات المنظمة دوريا.

واشتغل طارق بنعلي، حسب المنابر الإعلامية البريطانية، من بيته ببريطانيا كجزء من خلية “داعش” الإرهابية، حيث انتقل رفقة زوجته وأطفاله الثمانية سنة 2015 قادما من بلجيكا، ويعتبر زعيما روحيا للجماعات السلفية بإسبانيا الموالية لتنظيم “داعش”.

ويتهم الداعية الريفي بنشر مواد دعائية متطرفة على قناته باليوتيب ووسائل التواصل الاجتماعي الأخرى، واتخاذ بيته كمقر لانتقاء مقاتلي “داعش”، إضافة لخطبه المليئة بالكراهية خصوصا تلك التي ألقاها بباريس والتي حضر فيها مصطفى عمر مفجر مسرح الباتكالان الذي قتل فيه 130 شخص.