ناظورإينو – متابعة

قالت عائشة الخطابي نجلة محمد بن عبد الكريم الخطابي ان المعنى الحقيقي للمعركة التي خاضها والدها ضد المستعمر الإسباني، يجب وضعها في سياقها التاريخي، مشددة على أن والدها الخطابي “لم يرد أن يكون المغرب بلدا محتلا، ولأجل ذلك قاتل الإسبانيين من أجل طردهم من المغرب”.

واشارت عائشة في حوار جديد أجرته “مجلة تيل كيل” على أن هدف الخطابي الأساسي “كان تحرير البلد، وأن طموحه لم يكن أبدا الوصول إلى الملك أو أن يصبح رئيسا لجمهورية، وأن أصدقاءه المقاومين لما لقبوه بـ”الأمير”، كانوا يقصدون بذلك مكانته كقائد في المعركة، ولم يكن يحمل اللقب أي دلالات سياسية أخرى”.

واضافت نجلة الخطابي في ذات الحوار أن والدها “كلف رجله الأمين “بوجيبار” بالذهاب لرؤية الملك، لكي يخبره بأنه ليست لديه أي مشاكل مع النظام، وقد ظل هناك شهرا كاملا، ينتظر استقباله من طرف الملك، لكن الفرنسيين طردوه، وخيروه ما بين الرحيل أو الإغراق في السجن.. قبل أن يخبر الفرنسيون الملك بأن عبد الكريم الخطابي سيقوم بطرده من حكم المغرب، وهو الخطاب الذي كان مفبركا من طرف القوى الاستعمارية.. بعكس غاية والدي الخطابي الذي كان دائما يأمل بأن يكون المغرب موحدا”.

وكشفت عائشة الخطابي نوع العلاقة التي ربطت عائلتها بالملكية، مؤكدة “أن الراحل الملك الحسن الثاني، عامل عائلتها بطريقة جيدة، في أجدير.. فمنزل والدي وأراضيه الفلاحية كانت قد تمت مصادرتها، وتم تحويل المنزل إلى مقر إدارة.. لكن في الثمانينات من القرن الماضي، أمر الحسن الثاني إدريس البصري بإعادة وترميم أملاك عائلتي، وهو ما تم بالفعل.. كما أن عهد الملك محمد السادس، عرف تحسين أوضاع عائلتنا بكثير، فخلال مراسيم اعتلائه للعرش، اتصل المنصوري بي وقال لي بأن أول زيارة رسمية للعاهل المغربي ستكون للحسيمة.. وخلالها سألته عن إمكانية استقبالي أنا وأخي سعيد من طرف الملك، وهو ما حدث بالفعل عندما استقبل أخي وحياه بحرارة وتبادلا كلمات حارة.. كانت أبرزها عبارة الملك لأخي بأن هذا بيتك.. وهو ما أسعد كثيرا أخي سعي””.

وفي جوابها عن سؤال بخصوص منطقة الريف، وهل مازالت تعاني من نظرة سلبية للنظام لها، أجابت عائشة الخطابي قائلة “لا وسأقولها لكم بكل صراحة.. الملك محمد السادس كان يكن معزة خاصة لمنطقة الشمال، نحن نحس بذلك.. وقد قام بأشياء كثيرة للمنطقة.. أما بخصوص ما وقع مؤخرا في الحسيمة، فإن ما أججه هو تعقيد قضية الاحتجاجات، فهناك شباب بنية حسنة، وآخرون حاولوا استغلال الاحتجاجات ذات المطالب الاجتماعية لأغراض أخرى.. والاستغلال السياسي لحركة شعبية ليس بالمفاجأة”.

واستطردت قائلة إن معتقلي الريف، الذين يظهرون شيئا من التعنت مخطئون، لأنه تم تحقيق مطالبهم، بحيث جرى إعفاء بعض السياسيين والمسؤولين من مهامهم، كما تم استكمال المشاريع التي كانت متوقفة في المنطقة.

وناشدت، في الأخير، الملك محمد السادس بالعفو عن بعض الشباب المعتقلين، والذين كانوا فقط يحتجون بطريقة سلمية.